مناد وإغيل يشرعان في معاينة لاعبي المحترف الثاني بداية من جانفي

يشرع أعضاء الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بداية من جانفي القادم، في معاينة لاعبي المحترف الثاني، إذ من المنتظر أن ينتقل جمال مناد ومزيان إغيل إلى العديد من الملاعب التي تكون مسرحا لمواجهات الدرجة الثانية “موبليس” بداية من مرحلة العودة للوقوف على الإمكاني…

Advertisements
item image

يشرع أعضاء الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بداية من جانفي القادم، في معاينة لاعبي المحترف الثاني، إذ من المنتظر أن ينتقل جمال مناد ومزيان إغيل إلى العديد من الملاعب التي تكون مسرحا لمواجهات الدرجة الثانية “موبليس” بداية من مرحلة العودة للوقوف على الإمكانيات التي يتمتع بها لاعبو الدرجة المحترفة الثانية ولم لا منح الفرصة للعناصر التي يراها الجهاز الفني الوطني أهلا لتقمص الألوان الوطنية مستقبلا في سابقة أكيد أنها سيستحسنها هذا الصنف من اللاعبين بعدما كان اللعب للخضر لفترة طويلة حكرا على لاعبي الدرجة المحترفة الأولى.

يشرع أعضاء الجهاز الفني للمنتخب الوطني، بداية من جانفي القادم، في معاينة لاعبي المحترف الثاني، إذ من المنتظر أن ينتقل جمال مناد ومزيان إغيل إلى العديد من الملاعب التي تكون مسرحا لمواجهات الدرجة الثانية “موبليس” بداية من مرحلة العودة للوقوف على الإمكانيات التي يتمتع بها لاعبو الدرجة المحترفة الثانية ولم لا منح الفرصة للعناصر التي يراها الجهاز الفني الوطني أهلا لتقمص الألوان الوطنية مستقبلا في سابقة أكيد أنها سيستحسنها هذا الصنف من اللاعبين بعدما كان اللعب للخضر لفترة طويلة حكرا على لاعبي الدرجة المحترفة الأولى.

 

علمت “الشروق” بأن رغبة الجهاز الفني للمنتخب الوطني في المعاينة الميدانية للاعبي الدرجة المحترفة الثانية بداية من جانفي القادم تندرج ضمن سياسة الفاف القاضية بمنح فرص التألق بالألوان الوطنية لكل لاعب يستحق التفاتة الجهاز الفني للخضر بغض النظر عن الفريق الذي ينشط فيه ضمن نوادي المحترف الأول والثاني، واعترف مصدر لـ”الشروق” بوجود لاعبين ممتازين يملكون من المؤهلات الفردية ما يسمح لهم بالالتحاق بالتشكيلة الوطنية دون أن تمنح لهم الفرصة في وقت سابق.

وسيركز أكثر جمال مناد ومزيان إغيل خلال مراحل المعاينة على معيار السن والبنية المورفولوجية والمهارة الفردية لانتقاء عناصر جديدة يتم متابعتها وتكوينها بالكيفية التي تساعد على تطوير مستواها على المدى المتوسط خاصة ومن ثم تدعيم المنتخب الأول ومنتخب المحليين بأحسن اللاعبين.

ماجر تأثر لكنه عازم على رفع التحدي

في سياق متصل، نفس المصدر لم يخف تأثر الناخب الوطني رابح ماجر من الرد السلبي لعدد من أنصار الخضر وما عاشه نهاية الأسبوع في ملعب 20 أوت في مباراة النصرية أمام وفاق سطيف، غير أن ماجر لا ينوي الاستسلام وعازم رفقة مساعديه مناد وإغيل على رفع التحدي بالكيفية التي تمكنهم من مواصلة عملهم بغية بلوغ الأهداف المرجوة، وستكون المرحلة القادمة إلى جانب المواجهات الودية التي تنتظر الخضر مخصصة للمعاينة، في هذا السياق كشف مصدر “الشروق” أن ماجر ومناد وإغيل سيواصلون خرجاتهم الميدانية إلى مختلف الملاعب لمعاينة اللاعبين حيث إن ماجر سيكون حاضرا في الملاعب التي تحتضن لقاءات الدرجة المحترفة الأولى، فيما يعاين مساعداه إغيل ومناد لاعبي الدرجة المحترفة الثانية مع إمكانية الحضور مع بعض في بعض الملاعب وفق ما يسمح به البرنامج المسطر لهذه المعاينة والمرحلة.

نوادي الدرجة الثانية تتخبط في مشاكل والفكرة تحفز اللاعبين

وتعتبر فكرة معاينة لاعبي الدرجة المحترفة الثانية في حد ذاتها بمثابة رد الاعتبار للاعب المحلي، مع الإشارة إلى أن المدير الفني الوطني رابح سعدان أشار ضمنيا، خلال نزوله ضيفا على “الشروق تي في” سهرة الإثنين، إلى أن مراحل المعاينة ستشمل أيضا مستقبلا لاعبي نوادي القسم الهاوي. وهي العملية التي سيستحسنها الجميع خاصة اللاعبين وتحفزهم أكثر للمزيد من التألق بغية نيل رضا الساهرين على المنتخبات الوطنية وبالمرة تنسيهم همومهم اليومية التي أفرزتها العديد من المشاكل التي تتخبط فيها الفرق خاصة المالية منها التي أثرت كثيرا في اللاعبين وجعلت العديد منهم لا يقدمون ما هو منتظر منهم ويلعبون رغما عنهم.

Advertisements

more recommended stories