فوضى وسط طالبي التأشيرة أمام مركز “تي أل أس”

تعطل نظام استقبال ملفات التأشيرات لدى مركز TLS contact لانقطاع الإنترنت، وهو الأمر الذي أحدث حالة من الفوضى العارمة خارج المركز، وسط طابور الانتظار للمقبلين على طلبات التأشيرة، وهو ما تسبب كذلك في عرقلة حركة المرور على مستوى الطريق المقابل للمدخل الرئي…

Advertisements

تعطل نظام استقبال ملفات التأشيرات لدى مركز TLS contact لانقطاع الإنترنت، وهو الأمر الذي أحدث حالة من الفوضى العارمة خارج المركز، وسط طابور الانتظار للمقبلين على طلبات التأشيرة، وهو ما تسبب كذلك في عرقلة حركة المرور على مستوى الطريق المقابل للمدخل الرئيسي لحديقة الحيوانات ببن عكنون.

تعطل نظام استقبال ملفات التأشيرات لدى مركز TLS contact لانقطاع الإنترنت، وهو الأمر الذي أحدث حالة من الفوضى العارمة خارج المركز، وسط طابور الانتظار للمقبلين على طلبات التأشيرة، وهو ما تسبب كذلك في عرقلة حركة المرور على مستوى الطريق المقابل للمدخل الرئيسي لحديقة الحيوانات ببن عكنون.

واضطر طالبو التأشيرة للتأخر لقرابة ساعة من الزمن، حيث لم يستطع هؤلاء الدخول إلى المركز لتقديم طلباتهم إلا بعد الساعة الـ9.30 صباحا، وذلك بالنسبة للذين كان موعدهم على الساعة الثامنة صباحا.

وزادت من حالة الفوضى عدم تقديم إدارة الهيئة المعنية باستقبال ملفات طالبي التأشيرة أي اعتذار للمواطنين القادمين من مختلف الولايات، وهذا ما يؤكد أن المركز لم يقم بترقية خدماته التي يقدمها لطالبي التأشيرات، بعد حادثة التوقف التقني لنظام التشغيل الإلكتروني لتسجيل ملفات التأشيرات.

كما أن العشرات من المواطنين وأغلبهم نساء، تعرضوا لمعاملة غير مقبولة من طرف أعوان الأمن الخارجي، حسب أحد المعنيين بطلب التأشيرة المتواجد بعين المكان. وأضاف المصدر أن الموظفين المكلفين باستقبال ملفات التأشيرات من طالبي التأشيرة تنقصهم الكفاءة اللازمة في تسيير الملفات بحكم أن أغلبهم لا يعرف المعايير التي تعتمد عليها القنصلية في الحكم على الملفات إن كانت كاملة أو ناقصة.

وفي هذا الصدد، كانت السفارة الفرنسية قد أصدرت بيانا، تعلن فيه قرارها بعدم تجديد عقدها مع مركز تي “أل أس كونتاكت”، بفعل شبهات حامت حول متاجرة بعض إطارات وموظفي المركز بمواعيد التأشيرات التي وصل سعرها في السوق السوداء وبعض المواقع التجارية إلى 50 ألف دينار.

Advertisements

more recommended stories